شركة نيورالينك تحصل على الموافقة لإجراء عملية زرع بشرية ثانية على الرغم من المشكلات السابقة

ايلون ماسك أخبار

حصلت شركة نيورالينك، المملوكة لشركة ايلون ماسك، على إذن من السلطات الأمريكية لزرع شريحة واجهة الدماغ والحاسوب الخاصة بها في مريض ثانٍ. وتأتي هذه الموافقة الصادرة عن إدارة الغذاء والدواء (إدارة الغذاء والدواء) على الرغم من المشاكل التي واجهتها بعد التجربة الأولى. ووفقا لتقرير صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال، فإن الشركة تبحث الآن عن متطوع، ومن المقرر أن تتم العملية في يونيو.

ايلون ماسك

النجاح الأولي والمضاعفات

في أواخر يناير، أعلن إيلون ماسك أن شركة نيورالينك نجحت في زرع واجهة دماغية حاسوبية في دماغ بشري لأول مرة. وأظهر المريض، نولاند أربو، البالغ من العمر 29 عامًا، والذي أصيب بالشلل بسبب حادث، تقدمًا ملحوظًا. بحلول شهر مارس، أظهر أربو قدرته على لعب الشطرنج على الكمبيوتر باستخدام عقله فقط، مما يشير إلى تقدم كبير في تكامل الواجهات العصبية.

ومع ذلك، سرعان ما طغت التعقيدات على النجاح الأولي. بعد الزرع، تم قطع الأقطاب الكهربائية الموجودة في دماغ أربو، مما أدى إلى تدهور جودة الإشارة. وفي منتصف شهر مايو، تبين أن المتخصصين في شركة نيورالينك كانوا على علم بعيوب الزرعة قبل الجراحة. وعلى الرغم من الأضرار المماثلة التي لوحظت أثناء التجارب على الحيوانات، فقد شرعت الشركة في إجراء تجارب على البشر، مما سلط الضوء على المخاطر الكبيرة التي اتخذتها الشركة.

الخلافات والمخاوف الأخلاقية

لقد وضعت أهداف نيورالينك الطموحة في كثير من الأحيان في قلب الجدل. وواجهت الشركة، التي أسسها ماسك في عام 2016، فضائح متعددة. وفي خريف عام 2022، قدم موظفون سابقون شكاوى إلى وزارة الزراعة الأمريكية، بدعوى القسوة على الحيوانات أثناء التجارب. بالإضافة إلى ذلك، خضعت الشركة الناشئة للتدقيق بسبب تعاملها المهمل مع مسببات الأمراض، مما أثار مخاوف بشأن ممارساتها البحثية.

تشمل الخلافات المحيطة بـ نيورالينك ما يلي:

  • ادعاءات القسوة على الحيوانات: تم تقديم شكاوى من قبل موظفين سابقين بخصوص معاملة الحيوانات أثناء التجارب.
  • التعامل مع مسببات الأمراض: تم الاشتباه في قيام الشركة بإدارة مسببات الأمراض الخطيرة بإهمال.
  • تلف القطب الكهربائي: تعرضت الأقطاب الكهربائية للتلف أثناء التجارب على الحيوانات والبشر، مما يثير تساؤلات حول مدى قوة هذه التكنولوجيا.

الخطط المستقبلية والموافقات التنظيمية

على الرغم من هذه التحديات، تظل شركة نيورالينك ملتزمة بتطوير تقنيتها. وأعلنت الشركة عن خطط لتقديم طلبات للحصول على الموافقة التنظيمية في كندا والمملكة المتحدة، بهدف توسيع نطاق أبحاثها وتجاربها السريرية على المستوى الدولي.

تمثل موافقة إدارة الغذاء والدواء (إدارة الغذاء والدواء) على الغرسة البشرية الثانية خطوة حاسمة لشركة نيورالينك. ويؤكد هذا التفاؤل الحذر للوكالة بشأن الفوائد المحتملة لتكنولوجيا واجهة الدماغ والحاسوب، بينما يسلط الضوء أيضًا على الحاجة إلى اختبارات صارمة واعتبارات أخلاقية. وبينما تستعد شركة نيورالينك لعمليتها التالية، ستراقب أعين المجتمعات العلمية والطبية عن كثب لمعرفة ما إذا كانت الشركة قادرة على التغلب على العقبات السابقة التي واجهتها والوفاء بوعودها بالتقدم الثوري في مجال التكنولوجيا العصبية.

قيم هذه المقالة
Elon Musk
اضف تعليق